الذئبة الحمامية الجهازية تشخيصها واعراضها واسبابها وعلاجها والمضاعفات

الذئبة الحمامية الجهازية 

Systemic Lupus Erthematosus 

ما هي الذئبة الحمامية الجهازية ؟ 

هو مرض مناعي ذاتي(بصيب الإنسان اللي بكون جهازو المناعي عاجز عن التعرف على أحد أعضاء الجسم ذاته وبالتالي بيهاجمو على انو جسم غريب)

الذئبة الحمامية الجهازية  تشخيصها واعراضها واسبابها وعلاجها والمضاعفات

ووفقا لمنظمة (الذئبة) الأمريكية، فإنه يصاب على الأقل 1.5 مليون أمريكي بالذئبة.

ما هي الأعراض المحتملة للذئبة؟

يمكن أن تتفاوت من شخص إلى أخر، ويمكن أن تتغير بمرور الوقت.
 ومن هذه الأعراض الشائعة:
– التعب الشديد
– ألم المفاصل
– تورم المفاصل
– الصداع
– طفح جلدي على الخدين والأنف، الذي يدعى “طفح فراشة/butterfly rash”
– فقدان الشعر
– فقر الدم
– مشاكل الدم
– الأصابع تتحول إلى اللون الأبيض أو الأزرق التي تعرف باسم “ظاهرة رينو / Raynaud’s phenomenon”
وتكون أعراض الذئبة مترافقة مع العديد من الأمراض الأخرى، مما يجعل التشخيص صعب.

اذا ما هي أسباب مرض الذئبة ؟ 

لايوجد سبب دقيق للذئبة .
لكن يوجد عدة عوامل ارتبطت بظهور المرض، مثلا:

– الوراثة
حيث ان المرض ليس مرتبطا بجين معين، وإنما المصابين بالذئبة غالبا ما يكون لديهم أفراد بالعائلة مع أمراض مناعة ذاتية أخرى.

–  البيئة
و هناك عوامل بيئية تساهم في ظهورها، ويمكن أن تشمل:

– الأشعة فوق البنفسجية
– بعض الأدوية
– الفيروسات
– الإجهاد الجسدي أو العاطفي
– الصدمة


– الجنس
تؤثر الذئبة على النساء أكثر من الرجال. والسبب في ذلك يعتقد بأن الهرمون الأنثوي الأستروجين قد يلعب دورا في التسبب بمرض الذئبة الحمامية.

طريقة تشخيص الذئبة 

لا يوجد اختبار مباشر لتشخيصها، ولكن الفحوص التي يمكن أن تساعد الطبيب بالتشخيص تشمل:

– اختبارات الدم ، مثل اختبار تعداد الدم الكامل(للتذكير بأن أحد أعراض الذئبة هيا فقر الدم) 
– تحليل البول
– أشعة سينية للصدر 

ما هو العلاج لمرض الذئبة

لا يوجد علاج للذئبة. وبالتالي الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض. وقد يختلف العلاج اعتمادا على مدى شدة الأعراض الخاصة بالمرض.
و قد تشمل العلاجات:

– الأدوية المضادة للالتهابات.
– كريمات الستيروئيد لمعالجة الطفح الجلدي
– الكورتيكوستيروئيدات(الستيروئيدات القشرية) للتقليل من الاستجابة المناعية
– العقاقير المضادة للملاريا لعلاج مشاكل الجلد والمفاصل

ما هي المضاعفات الناتجة عن الإصابة الطويلة الأمد بالذئبة؟ 

مع مرور الوقت، يمكن لمرضى الذئبة الحمامية أن يعانوا من أذيات تؤثر على العضو المصاب، ومن هذه المضاعفات:

– الجلطات الدموية و التهاب الأوعية الدموية
– التهاب القلب أو التهاب التامور
– نوبة قلبية
– سكتة دماغية 
– تغيرات في الذاكرة
– تغيرات سلوكية
– التهاب بطانة الرئة
– التهاب الكلى
– نقص وظائف الكلى
– الفشل الكلوي

ويمكن أن يكون للذئبة آثار سلبية خطيرة على جسم المرأة الحامل. فمن المرجح أن تؤدي إلى الإجهاض.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *