نصائح الشهر الاول من الحمل

الكثير من النساء حديثات الزواج ينتابهم الفضول لمعرفة الاطعمة التي يجب ان تتناولها الام في مرحلة الحمل في الشهر الاول حيث تختلف الاغذية في شهور الحمل حيث يتم تناول غذاء الشهر الاول من الحمل بشكل مختلف عن بقية الاشهر الاخرى في فتره الحمل حيث تعتبر مرحلة الشهر الاول من الحملة مهمه جدا من اجل الحصول على صحة جيدة للحامل وللجنين في نفس الوقت وفي هذا المقال اليوم على منصة طبيبكم سوف نقدم لكم نصائح تفصيليه من اجل سلامه الحمل وصحة الجنين في بطن الام وصحة الحامل.



الشهر الاول من الحمل

الإكثار من تناول الفيتامينات: ربما قد اعتادت المرأة الحامل سماع هذه النقطة من أكثر من طبيب وقراءتها في أكثر من موقع، ولكن الفيتامينات فعلا تعدُّ من العناصر المهمة التي تحتاجها الحامل، وخاصةً حمض الفوليك الذي لهُ دورٌ كبير في وقاية الحامل من نتائج الفقدان التي تعانيها في حملها، فما لا ينتبه إليه العديد من النساء بأنَّ الحمل يستنزف الكثير من العناصر التي يحتوي عليها الجسم لأجل إعطاءها للطفل الجنين، وخاصةً المتزوجات في عمرٍ مبكر، فلا تلبث ألا أن تلاحظ على نفسها بعد فترة فقدانها الكثير من الأعراض مثل ضعف الأسنان وفقدان العديد من كميات الكالسيوم في الجسم وهذا سببهُ عدم درايتها بأنَّها أثناء شهور حملها تكون هي الطرف المُعطي لجنينها والمستفيد منها، ممَّا يجعلها تعاني مستقبلا الكثير من الصعوبات والأمراض.

نصائح الشهر الاول من الحمل

يجب التعامل مع طبيب ما: لعلَّ الثقافة السائدة في مجتمعاتنا تحثُّ المرأة الحامل في شهورها الأولى أو فترة الحمل عموما بتجنب الذهاب إلى الطبيب بحجة أنَّ ذلك ليس ذا جدوى بل والتشكيك بأهمية تلك الخطوة، وتحبيذ الاعتماد على نصائح النساء ذوات الخبرة السابقة في ولادة العديد من الأطفال فتلك أدرى وأخبر!، الأمر ليس بتلك السطحية التي يحاولون إظهارها، فخطوة التعامل مع طبيب أو طبيبةٍ ما ليست بذلك السوء كما يحاول البعض تصديره، صحيح أنَّ المرأة في شهور حملها الأول يجب أن تحسن اختيار الطبيب ذوي الخبرة والمصداقية، حيثُ أنَّ البعض منهم يقوم بتكبير بعض المشاكل الطبيعية المصاحبة لفترة الحمل رغبةً في زيادة الاستفادة المادية من زيارات المريض، ولكنَّ الأمر ليس معمما فلا يخلو الأمر من أهمية متابعة الطبيب للمرأة الحامل، وتتبع مراحل الحمل مع مراعاة صحة الجنين والأم الحامل له، حرصا على الوصول بهما إلى بر الأمان دون مشاكل بسيطة قد تتسبب في خسارة الطفل لا قدر الله بسبب عدم تواجد الرعاية الطبية التي يمكن أن تتلافى ذلك منذ البداية من خلال الكشف عليها مبكرا.

أطعمة الحامل في الشهر الأول

عدم تناول الأدوية من تلقاء أنفسنا: تتعرضُ المرأة في شهور حملها الأول وفي فترة الحمل عموما إلى العديد من المشاكل المرضية التي يمكن أن تحدث لها، أقلها الزكام والصداع ووجع الأسنان وغيرها من الأمراض التي تلتجأ بسببها المرأة الحامل إلى تناول العديد من المسكنات والأدوية رغبةً في التخلص ألمها، أو قيامها مثلا نوعا من المقويات والفيتامينات لتقويتها بناءً على نصيحة إحدى جاراتها أو قريباتها باعتبار أنَّها سبقتها في تجربة الحمل من قبل، فما تلبث أن تظهر بعض المشاكل على الجنين قد لا تشعر بها المرأة أثناء فترة حملها لكن قد تأتي الأضرار بالسلب مستقبلا بعد ولادتها له، لذا لا يجب على المرأة الحامل تناول أيِّ نوعٍ من الأدوية أو المسكنات أو المقويات دون استشارة أهل الاختصاص من الأطباء.

إيقاف التدخين فورا عند معرفتك بالحمل: قد يكون ذلك صعبا لأي امرأةٍ مدخنَّة، ولكن معرفتها للآثار المستقبلية التي سيعانيها جنينها أو تعانيها هي نفسها سيشكل لها ذلك دافعا ومحفزا قويا لترك التدخين خلال فترة الحمل على الأقل، حيثُ أنَّ ممارسة التدخين أثناء الحمل يعرض المرأة الحامل إلى احتمالية الإجهاض ومشاكل لديها في المشيمة وأوجاعٍ مبكرة لمرحلة الولادة، فضلا عن أنَّه يؤثر على نمو الجنين في بطن المرأةِ الحامل ويسبب له الكثير من أمراض التنفس والرئة، لذا فإنَّ على المرأة الحامل والمدخنة أن تقف مع نفسها وتتخذ قرارا بإيقاف التدخين فورا، ومن يدري فقد يكون ذلك تمهيدا في التخلص من التدخين نهائيا.

غذاء الشهر الاول من الحمل

شرب الكحول يعدُّ مدمرا خلال فترة الحمل: إذا كان من الواجب ترك التدخين أثناء الحمل فإنَّه يعدُّ من الأوجب والأولى فعل ذلك مع شرب الكحول، فالكحول تؤثر مباشرةً وتسبب في انخفاض وزن الجنين، الأمر الذي يعني معاناة الطفل مستقبلا من مشاكل في النمو والتعلم والحركة، ممَّا سيجعل الأم مستقبلا تعاني من مشاكل البطء في التعلم والاكتشاف مقارنةً ببقية أقرانه، فالآثار التي تجنيها الأم مع طفلها مستقبلا سيدفعها ذلك لا مناص إلى اتخاذ قرارا في هذه المسألة.

الشهر الاول من الحمل نصائح

توخي كل ما هو آمن في حياتنا المنزلية: المعروف بأنَّ المرأة الحامل تكون مسؤولة عن إدارة منزلها بما في ذلك التنظيف، ومهما توفرت لها من الراحة والخدمة بداية حملها فلا يخلو الأمر من قيامها بنفسها في مباشرة تنظيف المنزل والإشراف عليه، علما بأنَّ الكثير منهم لا تجدُ من يقوم بمساعدتها في أشهر حملها الأولى فتضطر إلى استئناف عملها كما كانت قبل الحمل، والأمر ليس فيه من السوء بالنسبة للمرأة الحامل، ولكنَّ التنبيه يقع في مواد التنظيف القوية مثل الفلاش والكلوركس وغيرها من المنظفات الكيميائية، ذلك أن الروائح التي تصدرها لها تأثيرات مباشرة على الصدر والجهاز التنفسي للمرأة الحامل، ممَّا يعني ضيقا في التنفس وسعالا يؤثر بالسلب على صحة الجنين، لذا عليها تجنب استعمال هذه المواد مؤقتا خلال فترة الحمل والاكتفاء بالتنظيف التقليدي.

نصائح للحامل في الشهر الاول

إجراء اختبارات الحمل: يعزفُ بعض النساء الحوامل عن إجراء هذه الاختبارات للتخوف الذي يشعرن به في معرفة صحة قدرات الجنين ومستوى صحته، ولكنَّ هذه الاختبارات تعدُّ ضرورية للتأكد من صحة الطفل وغالبا تكون بنتائج مرضية ومُفرحة للوالدين، ولكنَّها قد تكشف عن احتمالية إصابة الجنين “بمتلازمة داون” وغيرها من العيوب الخلقية، فمعرفة الوالدين بحالة الجنين مبكرا يهيئاهما في اتخاذ الإجراءات الطبية والنفسية عند احتضان وتربية الطفل، بينما في حال لم يتم اكتشافها مبكرا قد ينمو الطفل في سنينهِ الأولى دون درايةٍ أو رعاية ممَّا قد يسبب تأخيرا في استجابة العلاج.

التواصل النفسي بين الأم الحامل والجنين: قد يبدو أمرا غريبا عند البعض، ويهملهُ البعض الآخر، بينما في الحقيقة كلَّ ما تخبر الأم جنينها يمكنهُ سماعهُ بسهولة، وفي حال خصصت الأم الحامل وقتا قد لا يتعدَّى الدقائق من وقتها، فحينما تنفرد الأمَّ مع جنينها بالجلوس واضعة يدها على بطنها تتحسس موضعه وتحدثهُ بكلِّ السعادة التي تملأها انتظارا لوصوله، وقد يتطور الحديث بينهما إلى التمنيات القلبية التي تحملها الأمُّ لجنينها في حياته، الأمر الذي يعضد من نفسية الطفل ويعود عليه بالفائدة مستقبلا.

تخصيص الميزانية والفراغ الزمني لقدوم الطفل: من خلال البدء بتجهيز احتياجات الطفل وإعداد ما يحتاجهُ من مستلزمات بدءا من أيَّام ولادته وصعودا في المتطلبات، فتهيأ الوالد من الناحية المالية والمادية يجعلهُ مستعدا أكثر بقدوم المولود، وكذلك أيضا تهيأ الأم الحامل من الناحية النفسية والتربوية ومحاولة تفريغ أكبر قدرٍ من الوقت، يوفر للطفل أكبر قدر من الاستقرار والابتهاج لدى الوالدين.

ولعلَّ الأهم من ذلك كلَّه يكمن في أنَّ فكرة مجيء الطفل لا يعني إضافة عنصرٍ جديدٍ إلى العائلة فقط وإنَّما هو وصول عنصرٍ جديد وإضافي إلى المجتمع والحياة، فلذلك يتوجب على الوالد والأم الحامل الوقوف عميقا فيما يمكن القيام به عند ارتزاقهما بهذا الجنين من خلال تثقيفهما بأساليب التربية الصحيحة والمثالية بما في ذلك الكتب والدورات التدريبية، فمعرفتنا بمجيء طفل لا يعني فقط الاهتمام بآلام الحمل والولادة، ولكنَّ الأهم هو ما نقوم به من إعدادٍ تربوي ونفسي للطفل منذ الحمل به وتربيته وصولا إلى تكوينهِ كأنسانٍ فاعلٍ في مجتمعه لكي لا يكون زيادةً على مجتمعه. 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: